2G تأخير المزاد يضرب سوق الاتصالات في الهند

إن عدم وجود حاجة ملحة داخل الحكومة الهندية لحل مسألة الطيف 2G من خلال تحديد أسعار الاحتياطي هو ضربة لمصداقيتها، وسوف يعوق تطوير صناعة الاتصالات المحلية، ومحللين الدولة.

منذ فبراير من هذا العام، عندما ألغت المحكمة العليا في الهند 122 رخصة 2G بسبب الكسب غير المشروع المزعوم خلال وقت رجا وزيرا للاتصالات، وفريق الوزراء المخول (إغوم) برئاسة وزير المالية براناب موخرجي فشلت في تحديد الكيفية التي سوف تستمر المزاد.

وقد كلفت المحكمة العليا هيئة تنظيم الاتصالات المحلية وهيئة تنظيم الاتصالات فى الهند باقتراح كيفية تنظيم المزاد وتسعير الاحتياطى للطيف ووضعت يوم 2 يونيو موعدا للمزاد. ومع ذلك، تم دفع الموعد النهائي في وقت لاحق إلى 31 أغسطس، إلا أن إغوم لم تقرر في القضايا حول سعر الاحتياطي، وأهلية المشترين ونطاقات الطيف ليتم بيعها قبالة.

وقد دفعت هذه التطورات كامليش باتيا، مدير الأبحاث في غارتنر، إلى اقتراح أن يقدم الوزراء التماس إلى المحكمة لتمديد آخر.

وقال مراقب آخر، رومال شيتي، إن عدم حسم إغم يضر بصورة الحكومة ومكانتها. وقال المدير التنفيذي ورئيس الاتصالات في كي بي إم جي: “لقد حقق السوق ضربة من حيث المصداقية في صنع السياسات”.

وأضاف أن تراخيص الاتصالات يمكن اعتبارها وثيقة حكومية، ويتم جلب المستثمرين الأجانب إلى البلاد لتطوير الصناعة على أساس هذه التراخيص، لذلك هناك حاجة ملحة لحل قضايا الترخيص الطيف.

واضاف ان الحكومة تحتاج الى توضيح قضايا السياسة مثل التسعير الاحتياطى قبل ان يقرر المستثمرون كيفية المضي قدما وما اذا كانوا يريدون المشاركة فى المزاد. إذا لم يتم المزادات على البيانات المذكورة، فإنه لا يبشر بالخير لصناعة الاتصالات في الهند.

وقال شيتي: “إن صناعة الاتصالات هي إحدى الشركات التي تستعين بمصادر خارجية، وهي تستعين بمراكز الاتصال ومزودي حلول تكنولوجيا المعلومات ومقدمي الشبكات وغيرهم.

الشركات الصغيرة والمتوسطة؛ فيديو: 3 نصائح لتوظيف جيل الألفية؛ برامج المشاريع؛ أكبر سر في المجتمع: المجتمعات العلامة التجارية في كل مكان؛ تحليلات البيانات الكبيرة؛ أسوأ سر قليلا حول البيانات الكبيرة: وظائف؛ الروبوتات؛ بناء الروبوت أكثر ذكاء مع التعلم العميق والخوارزميات الجديدة

وأضاف برافين بهادا، مدير توسع السوق في زينوف للاستشارات الإدارية، أن بعض من الداخلين الجدد في مجال الاتصالات في سوق الهند قد يخرجون من المشهد تماما في انتظار المبادئ التوجيهية النهائية للمزادات.

سعر قاعدة مرتفعة للتأثير على التعريفات؛ وقد أوصت شركة تراي في وقت سابق نطاق السعر الأساسي بين 36.2 مليون روبية هندية (646.848 دولار أمريكي) و 144.8 مليون روبية هندية (2.6 مليون دولار أمريكي) لكل ميغاهرتز من الموجات الهوائية. ومن المتوقع أن تحصل الحكومة على 7000 مليار روبية هندية (25 مليار دولار أمريكي) بحلول عام 2014 من خلال مزادات ترخيص الطيف، ولكن شركات الاتصالات عارضت التوصيات.

وقال محمد تشودري، رئيس الاتصالات في شركة برايس ووترهاوس كوبرز الهندية إن تقييم الشركة يضع التأثير الأساسي لأسعار الأساس على تكلفة الاتصال بالدقيقة في حدود 0.24 روبية هندية و 0.28 روبية هندية. في المدن الأكبر، يمكن أن ترتفع التكلفة الإضافية بنسبة 0.90 روبية هندية.

وقال تشودري “نعتقد أنه من غير المرجح أن يكون لدى المشغلين المزيد من القدرة على استيعاب مثل هذه الزيادات في التكاليف، ولذلك قد نرى زيادات كبيرة في التعريفات الجمركية في حال قبول الحكومة لحجم احتياطي شركة تراي، كما أن حماس المشغلين للمشاركة في المزاد سوف يضعف” .

وقال كريس بيريرا، كبير مديري آسيا والمحيط الهادئ لشؤون السياسات الطيفية والشؤون التنظيمية في غسما، إن الاتصالات هي صناعة يحركها الابتكار، وتخشى هيئة التجارة أن الأسعار الأساسية المرتفعة ستحد من الاستثمارات في تطوير الهند البنية التحتية المتنقلة.

وعلاوة على ذلك، فان ارتفاع التكاليف قد يمنع المشغلين من تقديم الخدمات الى المناطق النائية من البلاد.

واتفق باتيا غارتنر قائلا: “إذا تم تقليص أموال المشغلين بسبب ارتفاع أسعار الاحتياطي، وسوف نرى القليل جدا من الابتكار في السوق”.

وتقدر تقديرات غسما أن الهند ستصبح ثاني أكبر سوق متنقل للنطاق العريض على مستوى العالم – بعد الصين – مع 367 مليون اتصال بحلول عام 2016.

وقال شودرى ان النمو قد تباطأ فى العامين الماضيين بالرغم من ان العودة الى مستويات النمو السابقة ستتطلب امكانية الحصول على خدمات جديدة مثل البيانات. ولا يمكن القيام به مع سياسات داعمة.

وقال “ان جميع اللاعبين فى الصناعة يرغبون فى العودة الى بيئة السياسة من اجل استمرار نمو الصناعة”.

سواتي براساد هو كاتب تكنولوجيا المعلومات لحسابهم الخاص مقرها في الهند.

فيديو: 3 نصائح لتوظيف جيل الألفية

أكبر سر في المجتمع: مجتمعات العلامة التجارية في كل مكان

أسوأ سر قليلا حول البيانات الكبيرة: وظائف

بناء الروبوت أكثر ذكاء مع التعلم العميق والخوارزميات الجديدة

Refluso Acido