15 مليون $ سحابة إد طيار آخر معلما نستيك

التزمت الحكومة الامريكية بما يقرب من 15 مليون دولار يوم الاربعاء للمضى قدما فى مشروع يدعم انشاء بنية تحتية مشتركة للهوية للإنترنت.

وستشرف دائرة البريد التابعة للولايات المتحدة على البرنامج التجريبي لإنشاء مركز للخدمات السحابية يسمح للوكالات الحكومية بقبول وثائق اعتماد المواطنين التي لا تصدرها الحكومة.

وقد استغل هذا البرنامج، الذي يدعى “تبادل بيانات الاعتماد الفيدرالي” (فكس)، شركة “سكوري كي” التي تتخذ من كندا مقرا لها، لبناء البنية التحتية في إطار ما يمكن أن يكون في النهاية مبلغا قدره 15 مليون دولار. والهدف هو تخفيف كل وكالة حكومية من العبء المالي والإداري لإصدار والحفاظ على أوراق اعتماد الهوية لدوائرها الانتخابية.

الأهم من ذلك، فهذا يعني أن المواطنين لن يحتاجوا إلى اسم مستخدم وكلمة مرور منفصلين لكل وكالة حكومية يتعاملون معها مثل مصلحة الضرائب الأمريكية أو إدارة الضمان الاجتماعي.

فكسكس هي واحدة من ثلاث مبادرات رئيسية كجزء من الاستراتيجية الوطنية للهويات الموثوقة في الفضاء السيبراني (نستيك)، التي تم إطلاقها في عام 2011. والثانيان هما: إنشاء الفريق التوجيهي للنظم الإيكولوجية للهوية (إيديسغ)؛ وتمويل سلسلة من المشاريع الرائدة؛ لدعم هدف نستك المتمثل في إنشاء “نظام إيكولوجي للهوية” يقوم ببناءه وصيانته القطاع الخاص.

تم استغلال أوسبس في نوفمبر 2012 لقيادة مشروع فكس. كما أن إدارة المحاربين القدماء والمعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا (نيست) تنضم أيضا. ومن المتوقع أيضا مشاركة وكالات أخرى خلال الأشهر القليلة المقبلة، وفقا لبلوق تأليف ناعومي ليفكوفيتز، مستشار سياسة الخصوصية العليا ل نيست، على موقع نستيك على شبكة الإنترنت.

فكسكس لن يكون مجرد وكيل الاتحاد الذي يأخذ في وثائق التفويض على الجانب المواطن ويدفعهم إلى الجانب الآخر بطريقة تفي تشكيلات الحكومة والبروتوكولات.

يجب على خدمة فكس أن تقدم عدم الكشف عن هويتها، بحيث لا يمكن ربط البيانات العامة التي تحتاجها لصاحبها. كما يجب أن ينص على أنه لا يمكن تحديد الأطراف في المعاملة، وأن هذا النشاط على مواقع الويب الحكومية لا يمكن ربطه بمزودي هوية الطرف الثالث والعكس بالعكس، وهي حالة تعرف باسم “ونلينكابيليتي”.

الأمن؛ البيت الأبيض يعين أول رئيس أمن المعلومات الاتحادية؛ الأمن؛ انتقد البنتاغون للاستجابة السيبرانية في حالات الطوارئ من قبل الوكالة الحكومية الدولية؛ الأمن؛ كروم لبدء وضع العلامات على اتصالات هتب غير آمنة؛ الأمن؛ مشروع هايبرلدجر ينمو مثل غانغبوستيرس

وقال ليفكوفيتز “بعبارات بسيطة، هذا يعني أن المنظمات الخاصة التي تصدر وثائق اعتماد المواطنين – والوكالات التي تقبلها – لن يكون لها أي طريقة لتتبع أين يستخدمها المواطنون”.

تم تصميم الطيار فكس لاستكشاف التحديات المتوقعة مثل الأمن والخصوصية والحكم والمسؤولية، وكذلك، وإثبات قابلية مثل هذا النظام.

كتب ليفكوفيتز في مدونتها: “أنشأت إدارة الخدمات العامة (غسا) مكتب إدارة البرامج لتنسيق التكامل بين الحل السحابي والهوية الاتحادية، وإدارة الاعتماد وإدارة الوصول (فيكام) سياسة حول مقدمي الهوية المعتمدة، فضلا عن دعم استمرار مشاركة الوكالة في بناء إطار للحوكمة ونموذج أعمال ناجح “.

فيكام هو إطار لخلق أنظمة توفر الأمن والخصوصية، وتقليل التعقيد والتكلفة.

وقال ليفكوفيتز ان الهدف هو خلق خدمات مشتركة يمكن للوكالات الفدرالية استخدامها كوسيلة لتشغيل اكثر كفاءة. وأضافت: “إن قيمة فكس تكمن أيضا في إثبات أن مخاطر الخصوصية الهامة يمكن إدارتها من خلال مزيج من التصميم الفني والسياسة”.

إن فكرة قبول الوكالات الحكومية لوثائق التفويض الصادرة عن طرف ثالث ليست جديدة تماما. ويقبل موقع المعاهد الوطنية للصحة في موقع بوبمد الذي يبلغ من العمر ثلاث سنوات وثائق تفويض مصادقة من طرف ثالث.

البيت الأبيض يعين أول رئيس أمن المعلومات الاتحادية

انتقد البنتاغون للاستجابة السيبرانية في حالات الطوارئ من قبل الوكالة الحكومية الدولية

يبدأ كروم في تصنيف اتصالات هتب على أنها غير آمنة

مشروع هايبرلدجر ينمو مثل غانغبوستيرس

Refluso Acido